تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي

تفيد التقارير واسعة النطاق بأن مواقع التواصل الاجتماعي، منها الفيسبوك والتويتر، لها فوائد للصحة النفسية من حيث شالإحساس بالاندماج والترابط الاجتماعي.
فعلى سبيل المثال، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من العوائق التي تحول دون تفاعلهم اجتماعيا، فإن التواصل مع الناس عبر هذه المواقع يمكن أن يزيد من مشاعر الترابط لديهم.
كما وأن له نتائج إيجابية أخرى، منها رفع مستويات تقدير الذات وخفض مشاعر الوحدة.
ويذكر أن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي هو مفيد بشكل خاص للأشخاص من الفئات التي عادة ما تكون مستبعدة اجتماعيا، منها أولئك الذين يعيشون في المناطق النائية وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة.
وفضلا عن تحسين الرفاهية الاجتماعية العامة، فيمكن لهذه المواقع أن تسهم في تحقيق نتائج أفضل لعلاج مختلف قضايا الصحة النفسية، منها الاكتئاب والقلق والانتحار والاضطرابات الأخرى.
ويذكر أن الفرصة لزيادة الترابط في المجتمع تعني أن المعلومات قد أصبحت في متناول اليد أكثر من أي وقت مضى، ما جعل الناس أكثر دراية بقضايا الصحة النفسية وما معناها وأين يطلبون المساعدة لأجلها.
كما ويجري تصديع وصمة العار حول المرض النفسي من خلال حملات التسويق الاجتماعي وتبادل المعلومات عبر قنوات الإنترنت.
وتسمح مواقع التواصل الاجتماعي أيضا بالحصول على نقاط وصول جديدة لخدمات الصحة النفسية التي تتوفر على مدار الساعة وتقدم في وضع متحفظ ومريح.
ويذكر أن كمية البيانات المتوفرة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي هي أيضا قيمة لبحوث الصحة النفسية.
فهناك منظمات تتخذ نهجا أقل إثارة للجدل من خلال أبحاث تجريها على الفيسبوك عبر جمع المعلومات عن الأشخاص من خلال “البوستات” والتغريدات وغيرها.
كما وأن القدرة على التحليل السريع لكميات كبيرة من البيانات عبر الإنترنت يمكن من إعطاء فكرة ذات مغزى عن الحالة النفسية للأفراد والجماعات، وحتى البلدان بأكملها، ما يمكن من تحليلها بالنسبة للوقت أو بالنسبة لأحداث معينة.
وفي الآونة الأخيرة، قامت مواقع التواصل الاجتماعي بمنح ممارسي الصحة النفسية مسارات جديدة لتوفير الدعم والعلاج لمن يعانون من الأمراض النفسية

Porn; Porn Pics; Porn Tube; Porn Watch; Asa Akira Porn Porno izle; Porno Resim;

جميع الحقوق محفوظة لمركز الارشاد والخدمات النفسية والاجتماعية