Free songs
عميد كلية التربية يحصل على براءة اختراع لإيجاده طريقة مبتكرة لتحضير وتشخيص مركبين اللكاند هايدروكسي مع النيكل الثنائي

عميد كلية التربية يحصل على براءة اختراع لإيجاده طريقة مبتكرة لتحضير وتشخيص مركبين اللكاند هايدروكسي مع النيكل الثنائي

حصل الأستاذ الدكتور خالد جواد كاظم العادلي عميد كلية التربية في جامعة القادسية وبالتعاون مع الباحث المدرس المساعد سعد عزيز عطية على براءة اختراع ذي التصنيف الدولي51 والعراقي9 والصادرة من وزارة التخطيط الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية وذلك لإيجادهم طريقة مبتكرة لتحضير وتشخيص المركبين اللكاند هايدروكسي مثيل فينل ازو اميدازول HMePAI معقده مع النيكل الثنائي كأدوية مضادة للسرطان.

وبين العادلي ان البراءة تضمنت  العديد من التجارب العلمية منها فحوصات سمية و حيوية الخلايا واستخدمت فيها خطوط خلايا هي خط الخلايا السرطانية لسرطان الكبد HepG2، وخط الخلايا الاعتيادية للمقارنة والتي تم الحصول عليها من جامعة ملايا \ كلية الطب \ قسم الصيدلة \ مركز التحري عن العلاجات الجديدة في ماليزيا، وتم فيها ادامة وتنمية خلايا الخطوط السرطانية واجراء الفحوصات عليها في نفس الجامعة، واثبتت النتائج ان بأن الليكاند ومعقد النيكل يمتلكان تأثيراً سمياً خلوياً على الخلايا السرطانية و الخلايا الاعتيادية لكبد الانسان حيث تم استخدام الاختبار المسمى اختبار صبغة-3( 5,4ثنائي مثيل ثايوزول-2- يل)-5,2- ثنائي فنل رباعي زوليوم بروميد (صبغةMTT ) لفحص حيوية الخلايا واثبتت النتائج ان بأن الليكاند (HMePAI) و معقده مع النيكل (II) يمتلكان تأثيراً سمياً خلوياً على الخلايا السرطانية و الخلايا الاعتيادية لكبد الانسان و امكانية استخدامها كأدوية للسرطان و غيرها من الأمراض.

وبين العادلي ان الدراسة احتوت على تحديد الجرعة المميتة لنصف عدد الحيوانات LD50، إضافة الى دراسة سمية المركبات على الاعضاء الداخلية للفئران و معرفة نصف الجرعة القاتلة LD50 تم عمل تجربة لبيان تأثير كلا المركبين على الاعضاء الداخلية للفئران و خاصة الكبد محور الدراسة الخاصة بالباحثين .حيث تم حساب قيمة نصف الجرعة القاتلة LD50 وفق الاتي حيث استخدمت في هذه الدراسة 100 من ذكور الفئران لكل مركب من المركبين (الليكاند و معقد النيكل ) وبعمر ثمان اسابيع وكانت معدل اوزانها 30 غرام وضعت الحيوانات في اقفاص بلاستيكية بمعدل عشرة حيوانات للقفص الواحد عرضت الحيوانات جميعها لنفس الظروف من درجة الحرارة 20-25 م˚ نظمت بوساطة مكيف الهواء اما معدل الاضاءة فكانت 12 ساعة ضوء و 12 ساعة ظلام  . واثبتت التجارب التي طبقت على عينة الحيوانات من الفئران نجاحها في المعالجة وبالتالي إمكانية تطبيقها على الانسان.

عن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
%d bloggers like this: