Free songs
اطروحة دكتوراه في كلية الآداب بجامعة القادسية ناقشت التقييم المناخي لتصميم الابنية في مدينة الديوانية

اطروحة دكتوراه في كلية الآداب بجامعة القادسية ناقشت التقييم المناخي لتصميم الابنية في مدينة الديوانية

بحثت اطروحة دكتوراه في كلية الآداب بجامعة القادسية التقييم المناخي لتصميم الابنية في مدينة الديوانية)، للطالب حسين علي حسين.

 وبين الباحث ان الاطروحة تهدف إلى التعرف على تقييم عناصر المناخ ضمن الفضاءات الداخلية للأبنية في مدينة الديوانية، بالإضافة الى تحديد نسبة فاعلية العوامل التصميمية للأبنية والعوامل التخطيطية لها في تفسير مؤشرات خصائص عناصر المناخ، ومستوى ما توفره تلك العناصر وخاصة الحرارة والرطوبة النسبية من راحة للإنسان، ومقدار ما تتطلبه تلك الراحة، من وسائل تكييف واستهلاك للطاقة الكهربائية.

وتضمنت الاطروحة الإطار النظري والفلسفي للتقييم المناخي للتصميم، إضافة الى معرفة تباين معدل العنصر المناخي للمباني الحكومية والسكنية، وتوزيع العنصر المناخي في الفضاء الداخلي لنماذج من تصاميم الأبنية، وكذلك مناقشة العوامل المؤثرة في عناصر المناخ ضمن الفضاءات الداخلية للأبنية.

وتوصلت الاطروحة الى عدد من النتائج منها بلغت نسبة الأبنية الحكومية التي تتصف فضاءاتها الداخلية بانها ذات نسبة شدة اشعاع عالي نسبيا (13,33 %). في حين أن نسبة (26,67 %) من الأبنية الحكومية صنفت فضاءاتها بأنها ذات نسبة شدة اشعاع منخفض جداً، وان (13,33 %) يزداد فيها احمال التبريد صيفا لزيادة الكسب الحراري عن طريق الاشعاع الشمسي(واط/م2) ضمن فضائها الداخلي. كما صنفت (8,77 %) من مساحة الأبنية السكنية في المدينة، تعاني فضاءاتها الداخلية من مدة تشميس عالية جداً خلال فصل الصيف، وذلك بفعل عدم استجابة العوامل الشفافة، وغير الشفافة، لغلاف الأبنية، وتصميم أتجاه المبنى، وشكله، وحجمه، لعناصر المناخ المحلي للمدينة، مما يزيد من احمال التبريد. في حين بلغت نسبة مساحة الأبنية السكنية، التي تتصف فضاءاتها الداخلية بمدة تشميس منخفضة جداً (21,64 %)، وهي النسبة التي استجابت العوامل التصميمية السابقة الذكر للمناخ المحلي السائد فيها، آما بخصوص تقييم الأبنية الحكومية مناخيا، بدلالة راحة الانسان.

وتوصلت الاطروحة ان نسبة الأبنية الحكومية التي يشعر أكثر شاغلي فضاءاتها الداخلية، بعدم الراحة صيفا ارتفعت الى (67 %)، مما يعني زيادة في استهلاك الطاقة، اما في فصل الشتاء فان (100 %) من الأبنية الحكومية يتمتع شاغلوها ضمن فضاءاتها الداخلية بالراحة البايو مناخية، مما يعني إن جميع الأبنية الحكومية ضمن عينة الدراسةـ تتصف بخصائص تصميمية وتخطيطية منسجمة مع عناصر المناخ المحلي للمدينة شتاءً في حين انخفض مستوى كفاءة الأداء الحراري للأبنية الحكومية بنسبة (80 %) في فصل الخريف، وذلك لان أكثر من نصف شاغليها يشعرون بعدم الراحة، ونسبة (20 %) فقط من الأبنية يشعر اقل من نصف شاغليها بعدم الراحة خلال رصدة الساعات (830و1030و1230)، في حين يرتفع مستوى كفاءة الأداء الحراري للأبنية في فصل الربيع، وذلك لان نسبة الأبنية بحسب نسبة الشعور بالراحة تكون معكوسة بالمقارنة مع فصل الخريف.

 

عن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
%d bloggers like this: